منتديات بحر التصاميم من الصميم إلى الصميم


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مطابخنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معاذ
Admin
avatar

عدد الرسائل : 55
الموقع : www.msmd.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 23/12/2007

مُساهمةموضوع: مطابخنا   الثلاثاء ديسمبر 25, 2007 1:26 pm

أجهزة المايكروويف والفريزر (أمراض سرطان في مطابخنا)
أ.د. عوض آل سرور الأسمري - جامعة الملك سعود ـ هندسة كهربائية 15/01/1428هـ
Prof.awad@alasmari.com

هل أصبحت أجهزة مطابخنا مصدر تهديد لصحتنا؟
لا يخلو مطبخ من أجهزة تبريد مثل الثلاجات وفريزرات وما إلى ذلك من أدوات التبريد. كذلك تحوي مطابخنا أجهزة طبخ وتسخين مثل الأفران وأجهزة المايكروويف. هذا شيء طبيعي أن تحوي مطابخنا هذه الأجهزة، ولكن الخارج عن المألوف، أن تكون هذه الأجهزة مصدر تهديد لصحتنا (إذا لم نحسن استخدامها)، فقد تساعد على إصابتنا بالمرض الخبيث (لا سمح الله).
في دراسات بحثية جديدة في إحدى مجلات مستشفى جونز هوبكنز Johns Hopkins الدورية - التي أصبحت معلومات موثقة لدى الجميع وخصوصاً أعضاء مركز والتر رييد الحربي الطبيWalter Reed Army Medical Center - وجد أن عملية التبريد والتسخين باستخدام مواد بلاستيكية تسبب مرض السرطان. وقبل أن نعرض نتائج هذه الدراسات البحثية الموثقة، نعطي تعريفا بسيطا عن معهد جونز هوبكنز، حيث يعتبر من أرقى مراكز الأبحاث في العالم، وأكثرها نشاطاً بحثياً وخصوصاً في المجالات الطبية. ويعتبر مستشفى جونز هوبكنز من المستشفيات الرائدة في مجال الأمراض المستعصية، خصوصاً أمراض السرطان.
آخر اكتشافات مسببات مرض السرطان من مستشفى جون هوبكنز في الولايات المتحدة الأمريكية أصدرت عددا من التوصيات بخصوص استعمالات المواد البلاستيكية لإعداد الطعام. ومن هذه التوصيات والنصائح ما يلي:
1- لا تضع أي حاويات أو أواني بلاستيكية في الميكروويف.
2 - لا تضع أي قنينة ماء بلاستيك في الفريزر.
3 - لا تضع أي مأكولات ملفوفة بالبلاستيك في الميكروويف.
حيث إن الدراسة أثبتت أن مادة البلاستيك تحتوي على مادة الديوكسين Dioxin الكيميائية التي تسبب مرض السرطان، خاصة سرطان الثدي. ومادة الديوكسين خطيرة جداً لأنها تسمم خلايا الجسم بشكل خطير. اختبرت سوائل بعد وضعها في حاويات بلاستيكية لفترة زمنية محددة وعند درجة تبريد منخفضة فكانت النتيجة اختلاط المواد السامة بهذه السوائل.
التوصية كُتِبت كما يلي:
"لا تجمدوا القناني البلاستيكية التي تحتوي على الماء أو أي سوائل أخرى لأن ذلك من شأنه أن يحرر مادة الديوكسين السامة من البلاستيك وبالتالي تختلط بالماء أو السائل المثلج ومن ثم نشربها وتسبب لنا السرطان."
في مقابلة تلفزيونية أجريت أخيرا مع الدكتور ادوارد فوجيموتو Dr. Edward Fujimoto مدير البرنامج الصحي بمستشفى كاسل Castle Hospital قام فيها بشرح هذه المخاطر الصحية، حيث ذكر أنه يجب أن لا نقوم بتسخين الأكل في الميكروويف باستخدام أوان بلاستيكية، خاصة الطعام الذي يحتوي على الدهون، حيث إن وجود الدهن تحت درجة حرارة عالية يحرر الديوكسين من البلاستيك ليختلط مع الطعام ويتجه في النهاية إلى خلايا الجسم. وقد أوصى الدكتور ادوارد باستعمال أوان زجاجية كالبايركس Pyrex أو أوان من السيراميك لتسخين الطعام عوضاً عن الأواني البلاستيكية. وبهذه الطريقة، سوف تحصل على طعام خال من السموم (حسب تعبيره). ولكنه تحفظ قليلاً على استعمال الورق، حيث قال: الورق ليس سيئا ولكن لا تعلم مم يتكون، لذلك من الأفضل استعمال الزجاج .
وفي المقابلة نفسها ذكر الدكتور أنه قبل وقت قصير قامت بعض مطاعم الوجبات السريعة بالتخلي عن الحاويات الرغوية أو المصنوعة من الفلين واستبدلوها بالورق، وكان أحد أسباب هذا التخلي هو الديوكسين. كما أشار إلى أن اللفائف البلاستيكية (الشفاف النايلون لتغطية الأواني أو للف الطعام) مثل الساران Saran قد تكون خطرة فقط إذا تم تغطية الطعام أو لفه بها ثم طهي الطعام بالمايكروويف لأن الحرارة ستذيب السموم الموجودة بالبلاستيك وبالتالي تختلط هذه السموم مع الطعام المكشوف ومن الأفضل تغطية الطعام بالورق بدلا من البلاستيك.
قد تكون هذه الدراسة مُفاجئة لكثير من الناس، حيث إن استعمالنا للمواد البلاستيكية في الشرب والأكل قد يزيد على 50 في المائة من استعمالنا للمواد المصنعة من الزجاج وغيره. الماء مثلاً نخزنه ونبرده في حاويات بلاستيكية. جميع مطاعمنا تستخدم مواد مصنعة من البلاستك. نكاد نكون أكثر دول العالم استهلاكا للمواد البلاستيكية للشرب والأكل. إضافة إلى أضرار البلاستيك المباشرة على صحتنا، فإن له مخاطر بيئية كبيرة أثبتتها بعض الدراسات البحثية، حيث إنه لا يتحلل إلا بعد فترات زمنية طويلة، وقد يفسد التربة (أحياناً) وتصل مخاطره إلى المياه الجوفية. إذاً يجب علينا جميعاً التفكير في البديل السليم والمناسب لصحتنا وبيئتنا التي نشرب ماءها ونتنفس هواءها.
أخيراً أرجو من الباحثين وذوي الاختصاص المساهمة في هذا الموضوع الخطير والذي يمس حياتنا جميعاً. فقد تكون مخاطر البلاستيك أقل بكثير من مخاطر بعض العادات والتقاليد التي نتبعها في حياتنا اليومية مثل السهر وتناول الوجبات الدسمة وعدم مزاولة الرياضة وغير ذلك من العادات السيئة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://msmd.ahlamontada.com
 
مطابخنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بحر التصاميم من الصميم إلى الصميم :: المنتدى العام-
انتقل الى: